ريادة الأعمال


في لقائنا اليوم أعزائي القراء نتناول موضوع ريادة وتخصيص الأعمال واختيار مجال بحد عينه ، والذي يعد من أسس النجاح وتأسيس بيئة عمل ناجحة وعملية .. !!
  إن ريادة وتخصيص الأعمال والتوغل فيها له ما له من الآثار الإيجابية التي تفيد مشروعك التجاري أو تخصص الذي تعمل فيه ، فما الذي يقصد بهذا المصطلح الذي يتردد لنا في عالم الأعمال بين الفينة والأخرى ؟؟؟
  إن في عالم الأسواق والشركات نلاحظ أمراً هاماً ألا وهو أن كل مؤسسة تقدم سلعة أو خدمة فإنها تعمل على أن يكون توجهها واضحاً وموجهاً بشكل جيد نحو تقديم سلعتها أو خدمتها بشكل جيد استناداً إلى رغبة المستهلك وتلبية احتياجاته ، وكمثال على ذلك شركة جوجل التي قام بتأسيسها لاري بيج وسيرجي برين وهما طالبان من جامعة ستانفورد ، وتأتي فكرة تحصيص عملهما عندما لاحظ لاري بيج أن البحث عن طريق محركات البحث لا يحمل له النتائج المرغوبة لتظهر له ، فقد كانت أغلبها عشوائية وغير دقيقة ولا يمكن الاعتماد عليها في أغلب الأحيان ، ومن هذا المبدأ فكرا في أن يكون هنالك محرك بحث يلبي احتياجات الباحث في أروقة الإنترنيت ، للدرجة التي تعطيه خيارات كثيرة ... كما هو الحال الآن في محرك البحث العملاق جوجل .

إن أردت أن تنجح في أعمالك فلا بد أن تجعل لك نصيب من ابتكار شيء جديد ومفيد يمكن لزائري موقعك الاستفادة منه.. أن تبدأ من حيث انتهى الآخرون وتكمل الطريق الذي تتوقع في نهايته أن تصل لما تصبو إليه..
   حقيقةً لقد عرفت الكثير ممن ينوون خوض تجربة بدء مشروعهم الخاص ، ولكن معظمهم وجلهم إن لم يكن كلهم يقلدون الآخرين ويجعلون مشاريعهم نسخة من المشاريع الأخرى ، وذلك خطأ كبير .

    دعني الآن أخبرك كيف تكون رائداً ومتخصصاً في عملك :

أولاً : اجعل ثقتك بنفسك وقدراتك كبيرة ومتينة مبنية على معرفتك بما تريد عمله .
ثانياً : حدد ما هو مجال العمل الذي تريد أن تعمل فيه ، وليكن محدد وواضح المعالم .
ثالثاً : تفرَّد بشيء جديد ومميز تضيف عليه طابعك الشخصي ، تصوغ معطياته من احتياج الزبون له وسوف ترى كيف ستتوسع .
رابعاً : يجب أن تكون مدركاً لاحتياجات زبائنك وعملائك وتتوقع ما يريدون ولا بأس من عمل استبيانات تقيم من خلالها احتياجاتهم وتوفيرها لهم من خلال منتجاتك وسلعك التي تقدمها .
خامساً : تسهيل طرق دفع وتنوعها ، فلابد لك من توفير منصات دفع سواءً أكان ذلك من خلال البنوك الالكترونية (PayPal , Payza .......) أو التحويل البنكي أو التحويل عن طريق الويسترنيونيون .... إلخ .
سادساً : توخَّ الحذر فالزبون يفهم ويدرك جيداً مدى جديتك ومصداقيتك ومدى الوثوق بك، فتجنب أن تغشه أو أن تدفعه لشراء ما لا يحتاجه ، فلو فعلت ذلك ستخسره بالتأكيد وقد يجلب لك السمعة السيئة .

تلك بعض الأمور التي لابد لك وأن تنتبه لها لكي تغدو شخصاً ناجحاً يمكنه التأثير والوصول لما يريد وأيضاً أن تكون مفيداً للمجتمع بما تقدمه من خدمات وسلع .


0 التعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More