Definition of insurance تعريف التأمين

   لقد أصبح التأمين insurance أحد ضروريات الاقتصاد الواعد والانجازات المقبلة وإحدى ركائز قيام الأعمال التجارية الضخمة والمتوسطة والصغيرة ، فهنالك أنواع منه كثيرة من حولنا تتمثل في التأمين الصحي والتجاري والوظيفي والاجتماعي وتأمين الممتلكات والعديد من أنواعه المتفرعة التي لا غنى لنا عنها في حياتنا ، ولكي نفهم جميعاً معنى  التأمين definition of insurance لا بد لنا من التطرق إلى تعريفه.
    إن التأمين في أصله يعود لفكرة التعاون طواعية بين أفراد الجماعة في نطاق تلك الجماعة ويكون ذلك التعاون لمواجهة خطر ما يمكن أن يصيب أحدهم أو أكثر ، ويصعب للفرد وحده تحمله بل قد يتعذر عليه أيضاً ، وبالتالي يعمل التأمين على تقسيم عبء المخاطر عند حدوثها بينهم دون أن يتحملها فرد منهم لوحده .
   فبهذا التعاون يتم تحمل الخطر من قبل الجميع بخسارة مقبولة ومحمولة من قبلهم جميعاً ، والتعاون يكون إما قبل وقوع الخطر للحيلولة دون وقوعه، بالقدر المستطاع، أو بعد وقوعه للإسهام في تحمل نتائجه بصورة مشتركة. والطوعية في هذا التعاون مبعثها أنها جاءت نتيجة حاجة الفرد إلى حماية نفسه وأمواله من  أخطار محتملة الوقوع ، فضمن هذا الإطار من التعاون يحمي الأفراد أنفسهم ومصالحهم فرادى ومجتمعين. تقوم مؤسسات وشركات التأمين بدور مهم في تنظيم هذا الإطار وإدارته مستفيدة في عملها المتخصص من قوانين الإحصاء والاحتمالات المتوقعة في المستقبل ، بما يخص احتمالات وقوع المخاطر وحجم الأضرار المتوقعة الناتجة عن حدوث تلك الأخطار ، مستعينة بقوانين الأعداد الكبيرة في تحديد أسعار التأمين المناسبة ، وتحسين شروط الأغطية التأمينية المطلوبة . 
  وبشكل عام يعرّف التأمين بانه عقد تقوم بموجبه شركات التأمين بدفع مبلغاً من المال في حال وقوع حادث لشخص ما، بشرط أن يكون ذلك الشخص قد دفع لها قسطاً من المال.
  أم إصطلاحاً فإن التأمين يعرف بأنه عقد يتم بين طرفين الأول يسمى المؤمِّن والآخر يسمى المؤَمَّن له ، و يلتزم فيه المؤمِّن بأن يؤدي إلى المؤَمَّن مبلغاً من المال أو أي عرض مالي آخر في حالة وقوع حادث و تحقق الخطر المبين في العقد ، وذلك مقابل قسط أو أية دفعة مالية أخرى يؤديها المؤَمَّن له للمؤمِّن.

ونذكر بأنه مهما تعددت تعاريف التأمين واختلفت إلا أنها في نهاية المطاف تدور حول فكرة أو هدف واحد وواضح وهو حماية المؤمن له من الأخطار أو الأضرار التي قد يتعرض لها أو التي قد تلحق بممتلكاته أو بممتلكات الغير.

 أهمية التأمين الاقتصادية والاجتماعية:
إن التأمين يلعب دوراً هاماً في المجتمعات الحاضرة الحديثة ، فبالإضافة إلى عمله بالحماية الاقتصادية التي يوفرها التأمين لكثير من المشاريع فهو يساهم بشكل مباشر أيضاً في تجميع المدخرات اللازمة لتحويل خطط التنمية في المجتمعات أو للاستثمار في أوعية اقتصادية متعددة . 
وتبرز أهمية التأمين في الجوانب التالية:
· المساهمة في إجمالي الناتج المحلي: 
يلعب التأمين دورا حيويا وهاما في عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول، وذلك من خلال أنشطته المختلفة ومساهمته بنسبة معينة في إجمالي الناتج المحلي.
· تجميع المدخرات:
ويظهر دور التأمين واضحا في تجميع المدخرات الوطنية لتمويل الخطط الاقتصادية، ولا يختلف نوع من أنواع التأمين عن الآخر في هذه الوظيفة.
· حماية أموال وحقوق المؤَمَّن لهم والمستثمرين:
تقوم شركات التأمين بالعمل على حماية حقوق المؤَمَّن لهم والمستثمرين من خلال أصول واستثمارات هذه الشركات، إضافة إلى مخصصات الأخطار الساريـة ومخصص التعويضاتومخصص الطوارئ وجوانب أخرى .
· توظيف العمالة الوطنية: 
يساهم التأمين في خلق وظائف لعدد جيد من الباحثين عن عمل سواء بشكل مباشر ( عن طريق شركات وسماسرة ووكلاء التأمين) أو غير مباشر ( في البنوك التي تمارس التأمين البنكي – الشركات الكبرى التي بها أقسام تتعلق بالتأمين)
· المساهمة في إستقرار العائلات والاعمال: 
بالنسبة للأفراد:
يتيح التعويض الذي يوفره التأمين فرصة عودة الأفراد والعائلات إلى مراكزهم المالية واوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية التي كانوا عليها قبل تعرضهم لخسائر ناتجة عن أخطار معينة.
وبالنسبة للمؤسسات: فإن التعويض عن الخسارة الناتجة عن بعض المخاطر يتيح فرصة استمرار المؤسسات في العمل والانتاج ، وذلك ينعكس إيجابا على استقرار البيئة العامة للاعمال، حيث
يحتفظ الموظف بوظيفته، ويستمر العمل بشكل طبيعي كما كان سابقاً.
· محاربة الفقر:
التأمين عامل مهم في محاربة الفقر ومن هنا تنشأ اهميته الاجتماعية، ففي التأمين على الحياة نجدا عقودا غايتها منح ضمان كاف لإنفاق الأبناء على أنفسهم إذا مات عائلهم وهم في سن الدراسة. 
· تقليل الخوف والقلق ( سواء قبل او بعد الخسارة ):
فالشخص الذي لديه تأمينا يشعر بالطمأنينة سواءً قبل وقوع الخسارة أم بعدها، والعكس صحيح فالشخص الذي ليس لديه تأمين سواءً على مركبته أو على ممتلكاته غالباً ما يشعر بالخوف وعدم الطمأنينة وذلك خوفاً من حدوث أي حادث أو ضرر يلحق بمركبته أو ممتلكاته ولا يستطع التعويض.
· التقليل من الحوادث أو من حجم الخسارة في حالة حدوثها: 
تستخدم شركات التأمين العديد من البرامج التي تساهم بشكل فعال في التقليل من إحتمالية الخطر او من حجم الخسارة في حالة حدوثها وذلك عن طريق مثلا مهندسي الأمان ، ومتخصصي منع الحرائق. 
· تقوية الائتمان:
التأمين يجعل المقترض أفضل من حيث خطر الائتمان لأنه يضمن القيمة للمقترض بضمان إضافي أو يعطي ضمانا أكبر بأن القرض سوف يُسدد.

--------------
أرجو الاستفادة للجميع وأن يكون الموضوع هادفاً (تريدكوم)

0 التعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More